الرئيسيةاليوميةس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلالتسجيلدخول
 
 


شاطر | 
 

 وأما من بخل واستغنى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مسك الجنة
..::: عــضـو مــشــاركـ :::..
..::: عــضـو مــشــاركـ :::..


الـجـنـس : انثى
هـوايتـي :
عـدد مشاركاتي عـدد مشاركاتي : 29
معكم منذ معكم منذ : 18/09/2010



مُساهمةموضوع: وأما من بخل واستغنى    الخميس 30 سبتمبر 2010 - 19:55

قال الله تعالى : وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى ، وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى ، فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ، وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى وقال تعالى : وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ .
الشرح
ذكر المؤلف - رحمه الله - في كتابه رياض الصالحين باب النهي عن البخل والشح والبخل : هو منع ما يجب وما ينبغي بذله . والشح : هو الطمع فما ليس عنده وهو أشد من البخل لأن الشحيح يطمع فيما عند الناس ويمنع ما عنده والبخيل يمنع ما عنده مما أوجب الله عليه من زكاة ونفقات ومما ينبغي بذله فيما تقتضيه المروءة . وكلاهما - أعني البخل والشح - خلقان ذميمان فإن الله سبحانه وتعالى ذم من يبخلون ويأمرون الناس بالبخل فقال : وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ثم استدل المؤلف - رحمه الله - بآيتين من كتاب الله : الآية الأولى : وهي في البخل وهي قوله تعالى : وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى ، وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى ، فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى ، وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى وهذه الآيات قسيم الآيات التي قبلها وهي قوله تعالى : فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى ، وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ، فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى فالإنسان المصدق بالحق المعطي لما يجب إعطاؤه وبذله من علم ومال وجاه المتقي لله عز وجل هذا ييسر لليسرى أي ييسره الله تعالى لأيسر الطرق في الدنيا والآخرة . وقد أجاب النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه حينما حدثهم فقال : ما منكم من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة ومن النار يعني أنه أمر مفروغ منه ، قالوا يا رسول الله أفلا نتكل وندع العمل ؟ يعني نتكل على ما كتب لنا وندع العمل قال : لا اعملوا فكل ميسر لما خلق له ثم قرأ قوله تعالى : فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى ، وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى ، فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى ، وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى ، وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى ، فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى فأنت فكر في نفسك هل عندك تصديق وإعطاء وبذل لما يجب بذله وتقوى لله عز وجل فإنك موفق ميسر لليسرى ، والعكس بالعكس . الشاهد من هذه الآية في الباب قوله : وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى بخل بما يجب بذله من مال أو جاه أو علم . ومن ذلك ما جاء في الحديث عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال : البخيل من إذا ذكرت عنده لم يصل علي عليه الصلاة والسلام وهذا بخل بما يجب على الإنسان إذا سمع ذكر نبيه عليه الصلاة والسلام الذي هداه الله على يديه ، وكان الأولى به والأجدر أن يبادر بالصلاة والسلام عليه . وقوله : وَاسْتَغْنَى أي استغنى بنفسه وزعم أنه مستغن عن رحمة الله والعياذ بالله فلا يعمل ولا يستقيم على أمر الله . وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى أي كذب بالكلمة الحسنى وهي قول الحق ، وهي ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم . فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى تعسر عليه الأمور التي تسهل على المتقي فلا تسهل عليه الطاعات يجد الطاعات ثقيلة الصلاة ثقيلة والصدقة ثقيلة والصيام ثقيل والحج ثقيل كل شيء متعسر عنده . وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى يعني أي شيء يغني عنه ماله إذا هلك ؟ والجواب أنه لا يغني عنه شيئا فهذا المال الذي بخل به لا يحميه من عذاب الله وعقابه ولا يغني عنه شيئا . وأما الآية الثانية : فهي في الشح وهي قوله تعالى : وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ يعني من يقيه الله شح نفسه فلا يطمع فيما ليس له فهذا هو المفلح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سندريلا2010
..::: عـــضــو نــشـيـط :::..
..::: عـــضــو نــشـيـط :::..


الـجـنـس : انثى
هـوايتـي :
عـدد مشاركاتي عـدد مشاركاتي : 65
معكم منذ معكم منذ : 05/10/2010



مُساهمةموضوع: رد: وأما من بخل واستغنى    الأحد 10 أكتوبر 2010 - 0:14



بارك الله فيك

شكرا لكـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وأما من بخل واستغنى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنـتـديـات صـبـاح الـعـرب  :: آلقسم آلاسلامـٍي :: القران الكريم-
انتقل الى: